انطلاقاً من رسالة المشروع الإنساني العالمي " السلام عليك أيها النبي" وأهدافه السامية فقد خصصنا هذا الجزء من البوابة الدولية للمشروع لاستقبال جميع الأسئلة التي ترد إلينا من خلال الزائرين، ومن ثَـمَّ نقوم بتصنيفها وتبويبها حسب الموضوعات، ثُـمَّ يتم عرضها على لجنة من المتخصصين - كل حسب تخصصه - للإجابة عن الأسئلة التي وردت إلينا، كما تقوم قناة " السلام عليك " الفضائية - إحدى النوافذ الإعلامية للمشروع بتلفزة هذه الأسئلة، والإجابة عنها أيضاً على شاشتها في برنامج تلفزيوني يحمل اسم "يسألون عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم"، وتذاع هذه الحلقات بواقع حلقة أسبوعياً.

الرئيسية / الأخبار

وزير إيطالي : مشروع ' السلام عليك أيها النبي' تحفة عمرانية ‏لفهم الإسلام الصحيح
30 / 07 / 2014 3:44:49 PM

أعرب الإيطالي الدكتور الفريدو المايوليز – وزير الدولة لشئون السلام بالشرق الأوسط بجمهورية إيطاليا – عن تقديره وإعجابه بالمشروع الانساني العالمي " السلام عليك أيها النبي "، واعتبره تحفة عمرانية وهدية كبيرة، لما يتضمنه المشروع من التعريف بفضائل النبي صلى الله عليه وسلم، وسيرته المطهرة، من خلال  وسائل التقنية وفنون العرض الحديثة.
وصرح الوزير خلال زيارته لمقر المشروع بمكة المكرمة "المشروع جديد من نوعه وإنني مهتم جدًا بمعرفة حياة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم بكل تفاصيلها، وهذا العمل سيكون هبة للمسلمين وغير المسلمين ليفهموا الدين الإسلامي الصحيح، ويتعلموا الهدي النبوي الذي يتحقق معه نجاحنا في الحياة " .
وأضاف الوزير الايطالي أن انطلاق مثل هذه المشروعات العملاقة يعد نقلة نوعية، تزيد من الوعي والتعريف بسماحة الاسلام وعظيم أخلاق النبي صلى الله عليه وسلم الذي أخرج الناس من ظلمات الجهل لنور الإسلام.
وقد قام السيد الفريدو بتفقد أقسام المشروع بصحبة الدكتور ناصر بن مسفر الزهراني – المؤسس والمشرف العام على المشروع – الذي أطلعه على أهم أركان معرض و متحف السلام عليك أيها النبي.
والجدير بالذكر أن الوزير الإيطالي الفريدو المايوليز قد اعتنق الاسلام قبل عدة سنوات خلال إحدى زياراته للسعودية، وتعرض بعدها لعدد من الضغوط من قِبل عائلته لإثنائه عن هذا القرار، إلى جانب فصله من عمله بل وتركه لبلاده لفترة، إلا أنه تمسك بالإسلام بشدة، ومنذ ذلك الحين وهو يحاول أن يوضح لمن يقابله من غير المسلمين سماحة الإسلام وجميل أخلاق النبي صلى الله عليه وسلم .

سجل إعجابك

التعليقات

أضف تعليقاً