انطلاقاً من رسالة المشروع الإنساني العالمي " السلام عليك أيها النبي" وأهدافه السامية فقد خصصنا هذا الجزء من البوابة الدولية للمشروع لاستقبال جميع الأسئلة التي ترد إلينا من خلال الزائرين، ومن ثَـمَّ نقوم بتصنيفها وتبويبها حسب الموضوعات، ثُـمَّ يتم عرضها على لجنة من المتخصصين - كل حسب تخصصه - للإجابة عن الأسئلة التي وردت إلينا، كما تقوم قناة " السلام عليك " الفضائية - إحدى النوافذ الإعلامية للمشروع بتلفزة هذه الأسئلة، والإجابة عنها أيضاً على شاشتها في برنامج تلفزيوني يحمل اسم "يسألون عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم"، وتذاع هذه الحلقات بواقع حلقة أسبوعياً.

الرئيسية / الأخبار

شيخ الأزهـر: مشروع السلام عليك أيها النبي 'معجزة'، وسيدعمه الأزهر بكل السبل .
30 / 07 / 2014 3:28:01 PM

أشاد فضيلة الإمام الاستاذ الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر بالمشروع الإنساني العالمي " السلام عليك أيها النبي " ، ووصفه بالمعجزة، لما يتناوله المشروع من عرض متكامل لسيرة النبي صلى الله عليه وسلم.

جاء ذلك خلال زيارة فضيلته للمشروع بمكة المكرمة، عقب أدائه لمناسك العمرة، وكان في استقبال فضيلته بمقر المشروع الدكتور ناصر بن مسفر الزهراني المؤسس والمشرف العام على المشروع.

وقد أعلن فضيلة الشيخ أحمد الطيب عن استعداد مؤسسة الأزهر لتقديم كافة إمكانياتها للمشروع؛ للوصول به إلى العالمية، كواجهة إسلامية حضارية مشرفة تعرف الناس بالنبي صلى الله عليه وسلم و رسالته السامية، وتساعد على نشر قيم الفكر والعلم والتسامح والإخاء.

كما أثنى فضيلته على المشروع قائلًا : " هذا المشروع المعجزه، لو اجتمعت عليه مؤسسات وقطاعات كثيرة، لم تكن لتبرزه بهذه الصورة المشرفة، التي تناولت جوانب واضحة و خفية من حياة خير البشرية عليه الصلاة والسلام" . كما أبدى فضيلة الشيخ أحمد الطيب موافقته على الانضمام للهيئة الاستشارية العليا للمشروع، واستعداده للوقوف قلبًا وقالبًا مع هذا المشروع العظيم. وفي نهاية الزيارة توجه الدكتور ناصر الزهراني بخالص الشكر لفضيلة الإمام شيخ الأزهر والوفد المرافق له، لحرصهم على زيارة المشروع رغم انشغالهم وارتباطاتهم العديدة .

والجدير بالذكر أن مشروع "السلام عليك أيها النبى" جاء ليكون مَعلمًا علميًا عالميًا ثقافيًا حضاريًا إنسانيًا مبهرًا، ومركزًا إيمانيًا مبهجًا يعكس سماحة دين الإسلام، و روعة شريعته، وعالمية رسالة النبى محمد صلى الله عليه وعلى آله وسلم، وكمال أخلاقه وآدابه ومثله، وليكون وسيلة عملية للدعوة إلى الإسلام والتعريف بالنبي محمد صلى الله عليه وسلم، بإستخدام أرقى الأساليب العلمية والتقنية الحديثة.

سجل إعجابك

التعليقات

أضف تعليقاً