انطلاقاً من رسالة المشروع الإنساني العالمي " السلام عليك أيها النبي" وأهدافه السامية فقد خصصنا هذا الجزء من البوابة الدولية للمشروع لاستقبال جميع الأسئلة التي ترد إلينا من خلال الزائرين، ومن ثَـمَّ نقوم بتصنيفها وتبويبها حسب الموضوعات، ثُـمَّ يتم عرضها على لجنة من المتخصصين - كل حسب تخصصه - للإجابة عن الأسئلة التي وردت إلينا، كما تقوم قناة " السلام عليك " الفضائية - إحدى النوافذ الإعلامية للمشروع بتلفزة هذه الأسئلة، والإجابة عنها أيضاً على شاشتها في برنامج تلفزيوني يحمل اسم "يسألون عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم"، وتذاع هذه الحلقات بواقع حلقة أسبوعياً.

الرئيسية / الأخبار

متحف «السلام عليك أيها النبي» يحصد جائزة «أفضل متحف خاص في الخليج»
29 / 11 / 2016 4:06:10 PM

تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز - رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني - أقيم الاجتماع السابع عشر للوكلاء المسؤولين عن الآثار والمتاحف بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، وتم خلال الفعاليات منح جائزة "أفضل متحف خاص في الخليج" للمتحف الدائم بمشروع "السلام عليك أيها النبي"، المشروع الإنساني العالمي، المقام بمكة المكرمة، نظرًا لما يتمتع به المتحف من أفكار مبتكرة وتقنيات حديثة في طرق العرض للسيرة النبوية الشريفه والتعريف الشامل بالنبي ﷺ وأخلاقه الكريمة وشريعته السمحه وتوثيق وتقريب الزمن الذي عاش فيه ﷺ حتى لكأنك تراه وكأنك معه إضافة إلى مجسمات وخرائط ورسومات توضيحية ووسائل تعليمية تختصر المعلومة وتبعث المتعة.

وقد عبر الدكتور ناصر بن مسفر الزهراني - المؤسس والمشرف العام على مشروع السلام عليك أيها النبي - عن شكره وتقديره للأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز: « أشكر السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز على دعمه واهتمامه بالمعرض والمتحف، وبكل ما من شأنه أن يثري الأفكار ويسمو بالقلوب، ويربط الأجيال بدينها وتاريخها، ولا عجب فهو ابن الرجل العظيم والملك الحكيم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز أيده الله رجل العلم والحزم والفكر والتاريخ والحب والسلام».

وقد تسلم الجائزة الأستاذ عثمان الزهراني، نجل الدكتور ناصر بن مسفر الزهراني.

وجديرٌ بالذكر أن معرض ومتحف السلام عليك أيها النبي عقد قبل بضعة أيام اتفاقية مع شركة «جبل عمر» بمكة المكرمة لإنشاء متحف ومعرض  لمشروع "السلام عليك أيها النبي" بجوار الحرم المكي، والذي يعد الأول من نوعه على مستوى العالم؛ ليكون أحد المعالم الحضارية التي تقدمها المملكة للعالم، والتي تظهر مدى اهتمام المملكة بالسنة الشريفة، وتقديم الإسلام في ثوبه السامي وحلته الزاهيه ونهجه المعتدل، وإسهاماتها الجادة في تطوير الخطاب الديني، وتصحيح الصور الذهنية المغلوطة عن الإسلام، كما أن هذا المقر الجديد سيساهم بإذن الله تعالى في توسيع دائرة الاطلاع على هذا العمل النبوي العظيم الذي يسطر ويجسد الحياة النبوية بكل تفاصيلها وجمالها وجلالها.

سجل إعجابك

التعليقات

أضف تعليقاً