انطلاقاً من رسالة المشروع الإنساني العالمي " السلام عليك أيها النبي" وأهدافه السامية فقد خصصنا هذا الجزء من البوابة الدولية للمشروع لاستقبال جميع الأسئلة التي ترد إلينا من خلال الزائرين، ومن ثَـمَّ نقوم بتصنيفها وتبويبها حسب الموضوعات، ثُـمَّ يتم عرضها على لجنة من المتخصصين - كل حسب تخصصه - للإجابة عن الأسئلة التي وردت إلينا، كما تقوم قناة " السلام عليك " الفضائية - إحدى النوافذ الإعلامية للمشروع بتلفزة هذه الأسئلة، والإجابة عنها أيضاً على شاشتها في برنامج تلفزيوني يحمل اسم "يسألون عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم"، وتذاع هذه الحلقات بواقع حلقة أسبوعياً.

الرئيسية / الاعلام المقروء

مشروع «السلام عليك» - مقال بقلم : د. قيس المبارك

لقد أكرمني الله بزيارة مركز وموسوعة «السلام عليك أيها النبي»، وهو أكبر كاشف علمي عن جوانب بيت النبوة الطاهر، ويتجلى فيه التكامل في حياة المصطفى عليه الصلاة والسلام، فضلا عما فيها من سمو ورقي أخلاقي، وما تفيض به من ذوقٍ جمالي، ظاهرا وباطنا، وانعكاس ذلك كله على نفوس الصحابة الكرام، وتأثيره في تحسن أحوالهم الاجتماعية والمعاشية، حسا ومعنى.
أما
الموسوعة فهي أكبر موسوعة نبوية عرفت إلى اليوم، استقصت من مفردات القرآن الكريم والسنة المطهرة كل ما يتعلق بحياة النبي عليه الصلاة والسلام، وقد اكتمل منها سبعون مجلدا، والمتوقع أن تصل إلى خمسمائة مجلد وقد تزيد، كل هذه المجلدات تحكي حياة إنسانٍ تجلت عظمته في بساطته، فما أكرمك يا رب كيف أودعت في هذا الإنسان هذه الخصائص والشمائل والفضائل، فجعلته مجمعا للكمالات صلوات ربي وسلامه عليه.
وأما
المركز فيندرج تحته ثمانية أقسام، كل قسم منه مشروع ضخم.
فقسم
المعرض الدائم، يعرض فيه ما هو مسطور في القرآن الكريم والحديث والسيرة والشمائل، من أخلاق النبي الكريم عليه الصلاة والسلام، وإخوته من الأنبياء السابقين عليهم السلام، وكذلك الحياة الاجتماعية في بيوت النبوة، وعالم الحيوان وحقوقه، وعالم الإنسان سياسة واقتصادا، وكذلك البيئة النبوية في مكة المكرمة والمدينة المنورة، وما فيها من مشاعر مقدسة وآثار شريفة، وعالم الحرف والصناعات في العهد النبوي الشريف، فضلا عن الشمائل والفضائل النبوية، فالمعرض يحوي جميع ما ورد في القرآن والسنة حول الرسالة المحمدية، فهو لسان ناطق بالأحداث النبوية الشريفة.
وأما قسم
المتحف، فهو إبداع في فكرته وأعجوبة في صناعته، فقوامه تجسيد كل ما له صلة بحياة رسولنا الأعظم ونبينا الأكرم صلى الله عليه وسلم، ببراعة في إبراز دقائق الصورة واستيفاء ما به تبرز الأشياء كما هي في الواقع. 
والأقسام الأخرى لا تقل إتقانا ولا إبداعا عن هذين القسمين، وهذا من عظيم النوال، فهو محض إفضال من الله تعالى على
الدكتور ناصر، فالله الموفق للصواب لمن بذل الأسباب.
إنني حين زرت أخي فضيلة الشيخ الدكتور
ناصر بن مسفر القرشي الزهراني، ذهلت مما رأيت، فقد سمعت الكثير عن هذا المشروع، وظننت أن الوصف أكبر مما سأرى، حتى إذا رأيته، رأيت عملا لم يخطر لي على بال، وقلت في نفسي: لو رآه ابن الرومي لما قال:
إذا ما وصفت امرأ غائبا 
فلا تغل في وصفه واقصد
فإنك إن تغل تغل الظنون
فيه إلى الأمد الأبعد
فينقص من حيث عظمته ** لفضل المغيب على المشهد.
فقلت للشيخ
ناصر: إن ما أراه ليس عمل فرد ولا جهد مؤسسة، وإنما هو من توفيق الله وتسديده، فهي عناية من الله قابلته ورعاية واجهته، وهذا دليل صدق مع الله وثقة به في بداية المشروع، فإن البدايات مجلاة النهايات، وقد قال العارفون: من علامات النجح في النهايات الرجوع إلى الله في البدايات، فصدق الطلب يكون بحسن العمل، وبدوام اللجوء إلى الله وتفويض الأمر إليه، بأن تعلم أن الأمور كلها بيده سبحانه، يعطي من يشاء ما يشاء، ويمنع من يريد مما يشاء، فتفويض الأمر لله أصل التوكل، وهو مفتاح الخزائن، قال تعالى (وإن من شيء إلا عندنا خزائنه).
إن ما قام به فضيلة
الشيخ ناصر رعاه الله، إبداع وابتكار لم يسبقه إليه الأوائل، ورحم الله أبا عثمان عمرو بن بحر الجاحظ حين قال: (ما على الناس شيء أضر من قولهم: ما ترك الأول للآخر شيئا)
فالصواب أن نقول: كم ترك الأول للآخر.
وأختم بأن أهمس في أذن أخي فضيلة الشيخ ناصر: لا تفرح إلا بفضل الله (قل بفضل الله وبرحمته فبذلك فليفرحوا هو خير مما يجمعون).
فالفرح بما تجمع من الفوائد من حيث هي، عين الغفلة عن الله، أما الفرح بها من حيث هي منة من الله عليك، فهو عين الإجلال له، وقد وعدك بالمزيد (لئن شكرتم لأزيدنكم) أسأل الله لك مزيد التوفيق والرعاية، وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.
? عضو هيئة كبار العلماء

مصدر المقال : مشروع «السلام عليك»

سجل إعجابك

التعليقات

أضف تعليقاً