انطلاقاً من رسالة المشروع الإنساني العالمي " السلام عليك أيها النبي" وأهدافه السامية فقد خصصنا هذا الجزء من البوابة الدولية للمشروع لاستقبال جميع الأسئلة التي ترد إلينا من خلال الزائرين، ومن ثَـمَّ نقوم بتصنيفها وتبويبها حسب الموضوعات، ثُـمَّ يتم عرضها على لجنة من المتخصصين - كل حسب تخصصه - للإجابة عن الأسئلة التي وردت إلينا، كما تقوم قناة " السلام عليك " الفضائية - إحدى النوافذ الإعلامية للمشروع بتلفزة هذه الأسئلة، والإجابة عنها أيضاً على شاشتها في برنامج تلفزيوني يحمل اسم "يسألون عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم"، وتذاع هذه الحلقات بواقع حلقة أسبوعياً.

الرئيسية / الاعلام المقروء

السلام عليك أيها النبي - مقال للكاتب : بسام فتيني

في مكة المكرمة هذه المدينة المقدسة والتي تتأهب وبقوة للانتقال نحو العالم الأول أطلق أحد أبنائها وهو د. ناصر بن مسفر الزهراني مشروع أمة باسم (السلام عليك أيها النبي) وهو خلاصة 6 سنوات من العمل الدؤوب وبفريق عمل متكامل يتجاوز المائة شخص باختلاف مهامهم وتخصصاتهم بين باحثٍ ومهندس وإداري، وكنت قد تشرفت بزيارة لموقع المشروع المبدئي والمعرض المقام والذي لازال تحت التجهيز للانطلاق نحو فتح أبوابه لاستقبال عموم بني البشر ممن تعطشوا لاسترجاع سيرة المصطفى صلى الله عليه وسلم حيث يحوي العديد من نماذج كنا نسمعها ونقرأ عنها ولكننا لم نرها كالمد والصاع والرمح والسيف وغيرها من أدوات استخدمها خير خلق الله عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم، وكل ما أتمناه أن يستمر هذا المشروع وينطلق من مكة المكرمة نحو العالم وعدم الالتفات إلى المحبطات المعتادة ممن جبلوا على الخوف المبالغ فيه من اعتقاد بأن مشروعا كهذا قد يكون مدعاة للغلو من الجهلة، وحتى لو حصل تصرف فردي من جاهل فعلينا تقويم هذا الجهل وتحويله إلى تصرف يصحح المفاهيم الخاطئة وعدم الركون إلى نظرية المنع!
ففي الحرم المكي مثلا بعض التصرفات الخاطئة فهل نمنع الكعبة عن المسلمين؟! أم ننصح بالرفق واللين والحسنى لكل من نعتقد بجهله لننير عقله ونجتث الخطأ ونزرع بدلا منه الصواب؟ عموما في هذا المشروع تفاصيل عديدة تتجاوز المعروضات،ففيه أكثر من 300 مجلد كما علمت يحوي تفاصيل التفاصيل عن حبيبنا المصطفى في مأكله ومشربه وملبسه وتعامله مع نسائه والكثير الكثير من التفاصيل ويبقى الأهم وهو محاولة القائمين على المشروع بالتخطيط لجعله مشروعا مستداما ونورا ساطعا تتعلم منه الأجيال القادمة.

مصدر المقال : السلام عليك أيها النبي

سجل إعجابك

التعليقات

أضف تعليقاً