انطلاقاً من رسالة المشروع الإنساني العالمي " السلام عليك أيها النبي" وأهدافه السامية فقد خصصنا هذا الجزء من البوابة الدولية للمشروع لاستقبال جميع الأسئلة التي ترد إلينا من خلال الزائرين، ومن ثَـمَّ نقوم بتصنيفها وتبويبها حسب الموضوعات، ثُـمَّ يتم عرضها على لجنة من المتخصصين - كل حسب تخصصه - للإجابة عن الأسئلة التي وردت إلينا، كما تقوم قناة " السلام عليك " الفضائية - إحدى النوافذ الإعلامية للمشروع بتلفزة هذه الأسئلة، والإجابة عنها أيضاً على شاشتها في برنامج تلفزيوني يحمل اسم "يسألون عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم"، وتذاع هذه الحلقات بواقع حلقة أسبوعياً.

الرئيسية / الاعلام المقروء

المشروعُ العلميّ الخالد: «السّلام عليكَ أيُّها النّبيّ» (2) للكاتب : ساري الزهراني

دخلت إلى ذلك المركز متجولًا بين أركانه وهو يحمل في ثناياه صورة مصغَّرة لما هو مؤمل عليه من العظمة والجلال، وقد وُضِعت أساساته منذ أكثر من خمس سنوات، وفي أثناء التّجوال اعتلتني حزْمة من التّساؤلات الداخليّة، حاولت أنْ أطرحها على الدكتور ناصر الزهراني، لعلّ أبرزها إلحاحًا على قلبي: كيف سيخرج هذا المشروع العملاق إلى حيث يراه القاصي والدّاني من المسلمين والكافرين؟!؛ ولكن حركة الزّائرين من العلماء المفكّرين والمسؤولين بَدأتْ تسرق منّي طرح ما يختلج في داخلي، مع هذا أخذت وعدًا من الخلوق الدكتورناصر أنْ يكون ملحق «الرسالة» هو أوّل من يكشف عن حيثيّات هذا المشروع، منذ بدأت فكرة صغيرة يحتضنها قلب كبير اشْرأب بمحبة رسول الله - عليه السّلام- حتّى أصبحت مشروعًا عملاقًا يسكن في الدواخل ويستجيش في سويداء القلوب.
لقد كانت قدح الفكرة في رأس
الدكتور ناصر كتابًا صغيّرًا عن سيرة المصطفى وإذا بالقدح يعلو شواظه، ويزداد لهيبه؛ وإذا بزناد النّشاط يتّقد ويتّقد في داخله عقلًا وفكرًا وروحًا يزيدهما حبًّا وعشاقًا وهيامًا؛ ليصبح الكتاب المعدود بالصفحات إلى مشروع كبير يستحثّ الخطى نحو العالميّة في صورة حضاريّة ببركة فتحٍ ربّانيٍّ يهبه لمن يشاء.
خمس سنوات ونيف و
الدكتور ناصر يجول بصرة، ويُرسل بصيرته بحثًا عن مكامن هذه السّيرة النّبويّة العطرة، إلى حيث ملتقى العقائد والفضائل التي ناط القدر معها صلاح الأوّلين والآخرين التي اختار سبحانه وتعالى أنْ تكون في قلب رسول كريم مكلف بها. وكيف لا؟! وهذا النبي عليه - الصّلاة والسّلام- يزرع بوحي من الله المُثل العليا كلّها في اطارٍ تراه سلوكًا حيًّا وفعلًا قاصدًا؛ ولكنَّك لن تستطيع الاتصال به والالتحاق بركبه إلاّ إذا أطّبعت نفسك بمثُله الرّفيعة التي تحيا في سيرته، وتحيا في بواطن حياته. فهناك العُصاة الذين يتطلّعون للتّوبة، وهناك الجَهَلة الذين ينشدون العلم والمعرفة، وهناك الحائرون الذين يبحثون عن قرار، وهناك القاصدون الذين يسْعون بحثًا عن الكمال؛ كلّ أولئك في تطلعهم ونشدانهم وبحثهم وسعيهم سيعرفون الكثير والكثير جدًا عن هذا الرجل؛ لأنَّهم سيهتدون به وبأيه، وسينتفعون بقوله وفعله.
تنقلت في ذلك المكان وأشرعتي تتسابق في داخلي، وأنفاسي تلْهث قائلة: «هل من مزيد؟»؛ إلى حيت تشتمّ رائحة تلك الحياة النّبويّة التي عاشها
رسول الله - عليه والصّلاة والسّلام - بقضها وقضيضها.
إنَّ جولة واحدة فيما رأيت لتستغرق في النّفس ساعة مولد الإنسان إلى يومه هذا، وهي تبسط القلب بسطًا في سيرة رجل مشى على هذه الأرض كما نمشي، وسار عليها كما يسير عباد الله؛ ولكنَّ قلبه وقلب النّبوة بين جنبيه معلقان في السّماء. سترى في ذات المشروع كيف عالج الرّسول - صلّى الله عليه وسلّم- قضايا المجتمع ومشكلات الأفراد، وسترى سيرته في بيوتاته وبين زوجاته، وسترى أحوال الأصدقاء والخصوم، وسرّه وعلانيّته ورضاه، وسخطه ورحمته المهداة، ووقائع الحرب والسّلم، وأطوار النّفوس وتقلّب المشاعر، واختلاف الأفهام، وستعيش بين أفواج الأعراب، وصحبة الجماعات، ما لم يتح لك أن تظفر به بهذه السّهولة بين الكُتب والأضابير.
وسترى تلك الموروثات النّبويّة العقليّة والعاطفيّة والإنسانيّة في غدوه ورواحه، في حِلّه وسفره وستقرأها سطرًا سطرًا، وحرفًا حرفًا؛ فلا يسعك إلا أن تضعف ثمّ تضعف، وتصغر ثمّ تصغر إلى حيث تسكت حين يعجز اللّسان عن البيان.
وقصر القول: إنَّ هذا
المشروع بجلالة اسمه غرسة في دنيا النّاس إلى يوم القيامة، وثمرة من ثمرات هذا العصر في سيرة خير العباد بلا مبالغة أو تهويل.

مصدر المقال : المشروعُ العلميّ الخالد: (السّلام عليكَ أيُّها النّبيّ) (2-2)

سجل إعجابك

التعليقات

أضف تعليقاً