انطلاقاً من رسالة المشروع الإنساني العالمي " السلام عليك أيها النبي" وأهدافه السامية فقد خصصنا هذا الجزء من البوابة الدولية للمشروع لاستقبال جميع الأسئلة التي ترد إلينا من خلال الزائرين، ومن ثَـمَّ نقوم بتصنيفها وتبويبها حسب الموضوعات، ثُـمَّ يتم عرضها على لجنة من المتخصصين - كل حسب تخصصه - للإجابة عن الأسئلة التي وردت إلينا، كما تقوم قناة " السلام عليك " الفضائية - إحدى النوافذ الإعلامية للمشروع بتلفزة هذه الأسئلة، والإجابة عنها أيضاً على شاشتها في برنامج تلفزيوني يحمل اسم "يسألون عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم"، وتذاع هذه الحلقات بواقع حلقة أسبوعياً.

الرئيسية / الاعلام المقروء

السلام عليك أيها النبي - مقال للكاتب : د. فائز صالح جمال

سنحت لي ثلاث فرص لزيارة مشروع «السلام عليك أيها النبي» الذي أسسه الدكتور الفاضل ناصر الزهراني وبذل في سبيله الكثير من الجهد والمال وسخّر نفسه من أجله، فجزاؤه على الله، الأولى كانت مع وفد صحفي من مكتب هذه الصحيفة في مكة المكرمة، والثانية كانت زيارة خاصة لأفراد من أسرتي الكبيرة بهدف ربط النشء بالحبيب صلى الله عليه وسلم، والثالثة قبل أسبوعين وكانت للمتحف والمقر الجديدين للمشروع بحي النسيم بعوالي مكة.
هذا
المشروع المبارك يعرض لسيرة الحبيب صلى الله عليه وسلم استنادًا لما ورد في القرآن الكريم والسنة الشريفة فقط، وباستخدام مجموعة من الوسائل المتميزة التي تخاطب الجميع ولا تُغفل التطبيقات التقنية الحديثة، فهو يتكون من ثلاثة مكونات رئيسية هي: موسوعة ومعرض ومتحف. يُعرفها موقعه على الانترنت كما يلي:
المَوْسُوعَةُ: مَوْسُوعَةٌ رَبَّانِيَّةٌ، نَبَويَّةٌ، تُعَدُّ أَكْبَرَ مَوْسُوعَةٍ في التَّارِيخِ, تَعْتَمِدُ على القُرْآنِ الكَريمِ, وَالسُّنَّةِ الشريفة. وَقَدْ قَامَتْ عَلى اسْتِقْصاءٍ كَامِلٍ شَامِلٍ لِكُلِّ مُفْرَداتِ القُرْآنِ الكَريمِ، وَلَحَظَاتِ، وَتَفْصيلاتِ حَياةِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وعلى آله وسلم وَآدابِهِ، وَأَخْلاقِهِ، وَسيرَتِهِ، وَمَسيرَتِهِ، وَشَريعَتِهِ. عَدَدُ أَجْزاءِ المَوْسُوعَةِ: حَوالَيْ (500) خَمْسِمِائَةِ مُـجَلَّدٍ، تَمَّ إِنْجَازُ مَا يَرْبُو عَلى (70) سَبْعينَ مُجَلَّدًا مِنْها. وَسَتَتِمُّ تَرْجَمَةُ المَوْسُوعَةِ إِلى بَعْضِ لُغَاتِ شُعُوبِ العَالَمِ الإِسْلامِيِّ وَالُّلغَاتِ العَالَميَّةِ. للمزيد انظر «الموسوعة».
مَعْرِضُ (السلام عليك أيها النبي) (الدائمُ): مَعْرِضٌ مُبْتَكَرٌ مُتَمَيِّزٌ، يُبْرِزُ عَظَمَةَ الإِسْلامِ، وَرَوْعَتَهُ، وَعَظَمَةَ النَّبِيِّ صلى الله عليه وعلى آله وسلم، وَكَريمَ أَخْلاقِهِ، وَآدابِهِ، وَشَمائِلِهِ. مُزَوَّدٌ بِأَحْدَثِ وَسائِلِ التَّقْنِيَةِ، وَفُنونِ العَرْضِ.
مُتْحَفُ (السلام عليك أيها النبي): وَهُوَ مَشْروعٌ، يُعَدُّ الأَوَّلَ مِنْ نَوعِهِ في التَّاريخِ، وَقَدْ تَمَّ أَخْذُ شَهاداتِ سَبْقٍ عِلْمِيٍّ لِفِكْرَةِ المُتْحَفِ، وَهُوَ يَقُومُ عَلى صِنَاعَةِ كُلِّ مَا وَرَدَ في القُرْآنِ الكَريمِ، وَالسُّنَّةِ الشَّريفَةِ مِنْ أَسْماءِ الأَثاثِ، وَالِّلبَاسِ، وَالحُلِيِّ، وَالمَعَادِنِ، وَالمُقْتَنَياتِ، وَغَيرِها، وَعَلى كُلِّ مَا لَهُ صِلَةٌ بِالنَّبِيِّ صلى الله عليه وعلى آله وسلم، لغرض الشرح العملي وتقريب الصورة.
المشروع بجميع مكوناته يرصد كل ما يتعلق بالحبيب عليه السلام، بما يُشكل مرجعًا معتمدًا لأي شيء يتعلق به صلى الله عليه وسلم. فمن حياته قبل البعثة، إلى حياته بعد البعثة ودعوته لدين الله، إلى صفاته الجسدية إلى علاقاته الإنسانية بالرجال والنساء والأطفال، إلى علاقاته بالجمادات والحيوانات والبيئة، إلى الملابس والأدوات والأوعية والأسلحة التي استخدمها، إلى دولته التي أسسها وهياكلها التنظيمية، إلى نسبه ونسب زوجاته ورصدها فيما أسماه بالحديقة النبوية، التي تتضمن مجموعة من أشجار النسب، على غير ذلك مما لا تتسع له مساحة هذا المقال، ولذلك يحسن بمن يريد المزيد من المعرفة أن يسعى لزيارة المشروع والتعرف عليه عن كثب.
هذا المشروع المبارك يُعد من أعظم وسائل الدعوة إلى الله، والتعريف بالنبي الكريم صلى الله عليه وسلم، وهو من أفضل وأقوى الوسائل في الرد على من يسيئون لنبيه الكريم، خصوصًا وأن القائمين عليه يسعون إلى إنطاقه بأكثر من لغة وإلى نشر فروعه في أنحاء من العالم لتحقيق الأهداف السامية للمشروع في خدمة دين الله عزّ وجل والتعريف بنبيه والذب عنه صلى الله عليه وسلم.
لذلك علينا أن نقدم كل ما نستطيع في سبيل دعم المشروع، والمساهمة في نجاحه وتحقيق أهدافه النبيلة، ونكون به وبمثله من الأعمال التي تُعرف بنبينا الكريم قد قمنا بالدفاع عنه صلى الله عليه وسلم. وفي رأيي أن قيام العلماء والنخب والحكومات في العالم الإسلامي بهذا الدور سوف يَحُول –وفي الحد الأدنى يحد من- ردود الأفعال التي تتصف بالعنف.
وصلى الله على من أرسله ربه رحمة للعالمين. بأبي وأمي أنت يا رسول الله.

المصدر : السلام عليك أيها النبي

سجل إعجابك

التعليقات

أضف تعليقاً