انطلاقاً من رسالة المشروع الإنساني العالمي " السلام عليك أيها النبي" وأهدافه السامية فقد خصصنا هذا الجزء من البوابة الدولية للمشروع لاستقبال جميع الأسئلة التي ترد إلينا من خلال الزائرين، ومن ثَـمَّ نقوم بتصنيفها وتبويبها حسب الموضوعات، ثُـمَّ يتم عرضها على لجنة من المتخصصين - كل حسب تخصصه - للإجابة عن الأسئلة التي وردت إلينا، كما تقوم قناة " السلام عليك " الفضائية - إحدى النوافذ الإعلامية للمشروع بتلفزة هذه الأسئلة، والإجابة عنها أيضاً على شاشتها في برنامج تلفزيوني يحمل اسم "يسألون عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم"، وتذاع هذه الحلقات بواقع حلقة أسبوعياً.

الرئيسية / المقتنيات

الكِنَــانَــــــةُ


هي جُعبَةٌ صغيرةٌ من جِلدٍ لا خشبَ فيه .. أو صندوقٌ صغيرٌ من خشبٍ لا جلدَ فيه .. جمعُها كنائن وكِنانات .. يعلقها الرامي على ظهره ويضع فيها النبال .. فهي من أدواتِ ولوازمِ القتال ... لا يستغني عنها المقاتلُ سواءٌ من الركبان أو الرِّجال 
 

وقد كان لرسول الله - صلى الله عليه وسلم كِنانةٌ بها سهام مباركة ...خيرُها محقق ... وخبرُها موثَّق .. تصيبُ الهدف ... وذلك بتقدير الله وليس بمحض الصُّدف .. روى البخاري أنه ( شُكِي إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم- العطشَ يوم الحديبية ( وهم على ثَمَدٍ قلبلٍ من الماء أي حُفَيرة بها ماءٌ قليل ) فانتزع سهماً من كِنانته ، ثم أمرهم أن يجعلوه فيه( أي يلقوه في الماء ) قال الراوي : فوالله مازال يجيشُ لهم بالرِّيِّ حتى صدروا عنه ) أي مازال يفور بالماء حتى غادروه  
 

وقال سعد بنُ أبي وقاصٍ - رضي الله عنه- نَثَل لي (أي نثر لي النبيُّ - صلى الله عليه وسلم- كِنانَتَه يومَ أحد فقال : اِرم فداك أبي وأمي ... رواه البخاري) ....

فالسهامُ من كِنانتِه ... والدعاءُ من مشكاةِ نبوتِه .. فهنيئاً لأبي إسحاقَ الشرف الذي به فاز .. والمجد الذي عليه إياه. 

وأخيرا : إن كانت الكِنانةُ هي مخزن السهامِ للمقاتل على ظهرِه .... فمِصرُ هي كِنانةُ اللهِ في أرضِه

سجل إعجابك

التعليقات

أضف تعليقاً