انطلاقاً من رسالة المشروع الإنساني العالمي " السلام عليك أيها النبي" وأهدافه السامية فقد خصصنا هذا الجزء من البوابة الدولية للمشروع لاستقبال جميع الأسئلة التي ترد إلينا من خلال الزائرين، ومن ثَـمَّ نقوم بتصنيفها وتبويبها حسب الموضوعات، ثُـمَّ يتم عرضها على لجنة من المتخصصين - كل حسب تخصصه - للإجابة عن الأسئلة التي وردت إلينا، كما تقوم قناة " السلام عليك " الفضائية - إحدى النوافذ الإعلامية للمشروع بتلفزة هذه الأسئلة، والإجابة عنها أيضاً على شاشتها في برنامج تلفزيوني يحمل اسم "يسألون عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم"، وتذاع هذه الحلقات بواقع حلقة أسبوعياً.

الرئيسية / المقتنيات

الــنَّــبْـــلُ

هي سهامٌ عربيةٌ في أصلِها .. مؤنَّثَةٌ لا واحدَ لها من لفظِها .. قصيرةٌ غيرُ طويلة .. تُؤخذُ من شجرةِ السَّندرةِ .. وهي من أشجارِ الصَّنَوبَرِ الجميلة .. والنَّبْلُ تَعْرِفُ الحبيبَ محمداً صلى اللهُ عليه وآله وسلَّم ويعرفُها .. حيث نطق اسمَها وأوصى بها فتمَّ شرَفُها .. حين قال صلى اللهُ عليه وآله وسلَّم يوم بدر ( إذا أكْثَبوكم - أي قاربوكم - فعليكم بالنَّبْل ) رواه البخاري ...
 

وكان - صلى الله عليه وسلَّم - يحبُّها ويحتفي بها ويعرفُ المهرةَ فيها .. روى البخاري : (( كان أبوطلحةَ رجلاً رامياً شديدَ القِدِّ - أي   دقيقَ التوجيه والتصويب .. حاذقاً في الرَّمْيِ المُصِيب -يكسرُ يومئذٍ - أي يوم أحد - قوسين أو ثلاثاً، وكان الرجلُ يمرُّ - أي في ساحة القتال - معه الجعبة من النَّبْلِ فيقولُ النبيُّ -صلى الله عليه وآله وسلَّم- : اُنشرهــا لأبي طلحةَ )) أي قـــرِّبْــهــا إليه .. واجعلها في متناول يديه .. وتلك شهادةٌ من النبي- صلى الله عليه وآله وسلم- لأبي طلحةَ واعترافٌ بفضلِه .. وتوجيهٌ لأمتهِ بتوسيدِ الأمرِ لأهلِه.

سجل إعجابك

التعليقات

أضف تعليقاً